المغرب تشتري طائرات “كنادير” لإطفاء حرائق الغابات من كندا

عززت المملكة المغربية أسطولها من الطائرات المخصصة لإطفاء الحرائق من نوع “كنادير” ، بوصولها إلى ثماني طائرات ، بزيادة اثنتين تم شرائهما من كندا ، والارتقاء بنوعية هذه المجموعة من 215 ـ CL إلى النسخة CL – 415EAF , وأقدمت الحكومة المغربية على كل هذه التدابير الاحترازية التي تشمل أيضا الاستعانة بالذكاء الاصطناعي و”الدرونات” والأقمار الاصطناعية ، استعدادا لما قد تتسبب فيه الحرارة المفرطة من حرائق غابوية هذا الصيف ، لاسيما أن التنبؤات تفيد بأجواء قائضة خلال هذا الفصل خاصة مع تغير المناخ.

وعند إطلاق إنتاج DHC-515 – الجيل الجديد من طائرات “كنادير” الشهيرة التي تقصف المياه – قالت الشركة المصنعة للطائرات الكندية العام الماضي إنها تتوقع أن تقوم بأول عمليات تسليم لها “بحلول منتصف العقد” , ومن المتوقع أن تكون الدول التي كافحت حرائق الغابات المدمرة العام الماضي ، من بين أول المستفيدين من الطائرة ، وقالت بعض البلدان التي طلبت الشراء أنها تأمل في تسلم أول طائرة في عام 2026 لتعزيز أسطولها القديم.

كما قدم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تعهدا طموحا باستبدال جميع الطائرات الكندية الـ 12 بحلول عام 2027 وإضافة أربعة آخرى , وقالت الشركة المصنعة أنها لن تسلم الطائرة الأولى إلى أوروبا قبل عام 2027 ، وعزت التأخير إلى مفاوضات التعاقد مع الحكومات الأوروبية حول “الهندسة المعقدة” للطائرة البرمائية القوية التي يمكنها جمع أكثر من 6 أطنان من المياه من البحار والبحيرات ليتم إلقاؤها على ارتفاع منخفض على الغابات المشتعلة من قبل طياريها المدربين

وقال نيل سويني ، نائب رئيس شركة “دي هافيلاند” الذي تحدث إلى وكالة أسوشيتد برس في معرض باريس الجوي: “لقد تأخرنا قليلاً” , وتتطلب الطائرات “هندسة معقدة نحتاج إلى الاتفاق عليها مع عملائنا الأوروبيين , وقال سويني: “لقد استغرقنا وقتًا أطول قليلاً”. “لكنني أعتقد أنه في النهاية سينتج عن ذلك طائرة أفضل.” , وأكد بأن بعض الدول لا زالت تشغل طائرات عمرها 50 عامًا , وأضاف سويني “لقد حان الوقت الآن لتجديد تلك الطائرات, وأضاف “من الواضح أنه مع تأثير تغير المناخ، هناك طلب إضافي على الطائرات الجديدة للمساعدة في مكافحة الحرائق خلال فصول الصيف الأطول والأكثر حرارة.”

وقالت الشركة أن هناك عملاء جدد محتملون في شمال أفريقيا وأمريكا الجنوبية ، وقال سويني : “إنها فرصة للشركة ، ولكنها أيضًا مسؤولية. عندما تحتاج الدول إلى طائراتنا، نحتاج إلى أن تكون جاهزة هناك، وجاهزة للانطلاق” , وبعد حرائق الغابات غير المسبوقة التي أنتشرت بعدة بلدان في أغسطس 2023 بلغت 466 حريقا أتى على مساحة تقدر بـ” 6426 هكتارا من الغابات” , سعت الحكومة المغربية لمنع الحرائق بدءاً بأسبابها وتسليح نفسها بشكل أفضل لمكافحتها

وكشفت الوكالة الوطنية المغربية للمياه والغابات , عن ميزانية 153 مليون درهم كغلاف مالي لمواجهة احتمال تزايد خطر نشوب حرائق الغابات هذا الصيف , وأطلقت الوكالة “الاستراتيجية الوطنية المشتركة بين القطاعات” 2020 – 2030 لحماية الغابات من الحرائق ، يعتمد بشكل أساسي على برنامج عمل للتنسيق بين جميع الأطراف المعنية ، وأنشأت نقاط مراقبة وأنظمة مراقبة تسمح بالتدخل في حالة الإبلاغ عن اندلاع حريق , وتم فتح ممرات للوصول إلى كتل الغابات ، فضلاً عن التحكم في نقاط الإمداد بالمياه وشراء سيارات جديدة للتدخل الأولي.

شاركها ...

{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

Your monthly usage limit has been reached. Please upgrade your Subscription Plan.

°C
km/h

الأكثر مشاهدة

Scroll to Top